تابعنا على الوسائط

     

 

 مشاركة السودان في المؤتمر الخامس والعشرون للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بجمهورية مصر العربية  اللقاء التفاكري لمعالي وزير الاوقاف المصري مع الائمة والدعاة    سِّرُ اللّيَّالِي   كرسي العلوم الشرعية  مؤتمر دور المؤسسات الاجتماعية في مكافحة الارهاب  دور الاعلام العربي في التصدي لظاهرة الارهاب بالرياض المملكة العربية السعودية 

 أعلام الدعوة    

المشير عبد الرحمن سوار الذهب

وُلِد المشير عبد الرحمن سوار الذهب سنة ١٣٥٤هـ/١٩٣٥م في أم درمان، التي قدم إليها والده من مدينة الأبيض في غرب السودان. ولكن والده عاد بعد سنتين إلى الأبيض ليواصل نشاطه في نشر العلم وتحفيظ القرآن. وهنالك تلقَّى عبد الرحمن سوار الذهب تعليمه الابتدائي والأوسط والثانوي، ليلتحق بعد ذلك بالكلية الحربية في الخرطوم. وقد تخرَّج ضابطاً في القوات المسلحة السودانية سنة ١٣٧٤هـ/١٩٥٥م؛ أي قبل سنة واحدة من استقلال السودان، كما تلقَّى علوماً عسكرية عُليا في بريطانيا والولايات المتحدة ومصر والأردن.
وقد تدرَّج سوار الذهب في السلك العسكري حتى أصبح رئيساً لهيئة أركان الجيش السوداني ووزيراً للدفاع. وفي سنة ١٤٠٥هـ/١٩٨٥م تسلَّم مقاليد الحكم في بلاده للخروج بها من أزمة سياسية طاحنة، متعهداً بتسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة خلال سنة واحدة. وكان برّاً بوعده، فرفض البقاء في الحكم، واعتزل العمل السياسي ليتفرَّغ للعمل التطوعي الإسلامي وخدمة المسلمين، مسخراً لذلك كل طاقته ومكانته وفكره.
أصبح المشير سوار الذهب، عبر نشاطه الجم ومشاركته الفاعلة في القضايا الإسلامية والعربية، من أبرز الشخصيات في العالمين الإسلامي والعربي. وساهم مساهمة فعالة في الدعوة؛ محلياً وإسلامياً وعالمياً، كما حقَّق إنجازات باهرة من خلال رئاسته لمجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية في السودان، التي شيَّدت الكثير من المدارس والمستشفيات والمستوصفات ومراكز الطفولة وملاجئ الأيتام والمساجد، كما أنشأت محطات للمياه وحفرت مئات الآبار في أفريقيا.
واختير سوار الذهب، إلى جانب مسئولياته في منظمة الدعوة الإسلامية، نائباً لرئيس المجلس الإسلامي العالمي للدعوة بالقاهرة، ونائباً لرئيس الهيئة الإسلامية العالمية في الكويت، ونائباً لرئيس “ائتلاف الخير” في لبنان، ونائباً لرئيس أمناء مؤسسة القدس الدولية، وعضواً مؤسساً في العديد من المنظمات والجمعيات الخيرية والاجتماعية الإسلامية والعالمية الأخرى، وقام بجهود كبيرة في مجال الإغاثة في فلسطين والصومال والشيشان وأذربيجان، وفي حل النزاعات بين بعض الدول والجماعات الإسلامية وتحقيق السلام في جنوب السودان، كما كان عضواً في الوفد العالمي للسلام بين العراق وإيران.
وشارك سوار الذهب بفكره وخبرته في كثير من المؤتمرات المحلية والإقليمية والعالميـة المهتمَّة بالعمل التطوعي والدعوة الإسلامية. وكان له دور كبير في دعم التعليم والعمل الصحي والاجتماعي في بلاده. فهو رئيس مجلس أمناء جامعة كردفان، التي منحته درجة الدكتوراه الفخرية تقديراً لدوره في قيامهـا، ومؤسس كلية شرق النيل الجامعية، وأحد المساهمين في تأسيس جامعـة أم درمان الأهلية. وهو رئيس لعدد من جمعيات أصدقاء المرضى، وعضو في عدد آخر منها، ورئيس الصندوق القومي للسلام في السودان، ورئيس هيئة جمع الصف الوطني التي تُعنى بإيجاد الحلول للقضايا السودانية وفي مقدّمتها قضية دارفور.
مُنِح المشير عَبد الرحمن محمّد سوَار الذّهب الجائزة، تقديراً لجهوده العظيمة من خلال رئاسته لمجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلاميَّة في السودان، التي شيَّدت كثيراً من المدارس والمسَاجد والمستشفيات والمستوصفات ومرَاكز الطفولة وملاجئ الأيتام، كما حفرت كثيراً من الآبار ومحطات المياه في أفريقيا، إضافة إلى مسَاهمته الفعَّالة في الدعوة، محلياً وإسلاميَّاً وعالميَّاً، وإلى تحلِّيه بالصّدق والوفَاء بالوعد...


 
التعليقات
 

 
 
 
 
 
 

البريد الألكتروني

 

 

تابعنا على الوسائط

     

الأسئلة المتكررة

مكتبة الوسائط

عداد الزوار

43479

قضايا دعوية

ندوات

نجاحات

أعلام الدعوة

مجلة مشتركات

ركن الأسرة والطفل

المنتدى

خطب الجمعة

خدمات إلكترونية

الرئيسية

عن المجلس

المشروعات

الأخبار

بحوث ومقالات

مؤسسات دعوية

مكتبة الوسائط

مواقع ذات صلة

مطبوعات

اتصل بنا

English

^ أعلى الصفحة

 
 

كل الحقوق محفوظة للمجلس الأعلى للدعوة الإسلامية © 1437    إتفاقية استخدام الموقع      لمسة الهندسية