اكتشاف مدينة فرعونية قديمة في السودان  انطلاقة مهرجان السياحة الثاني بالجزيرة 17 ديسمبر   وزير السياحة يلتقي سفير أسبانيا بالسودان  خبر 12  خبر 11  خبر 10  خبر9 

اكتشاف مدينة فرعونية قديمة في السودان

2015-11-29
في صحراء السودان وعلى بعد 125 ميلا شمال العاصمة السودانية الخرطوم تظهر وسط الرمال مدينة فرعونية مفقودة تعود للفترة التي تقاسم فيها الفراعنة والنوبيون حكم مصر. وتتمتع هذه المدينة المفقودة بالعديد من الأهرامات الجميلة التي تحافظ على رونقها وتثير الإعجاب على غرار نظيرتها الأكثر شهرة في مصر، ولكن، خلافا للأهرامات الشهيرة بالجيزة، فإن الموقع السوداني مهجور إلى حد كبير، حسب صحيفة” ديلي ميل” البريطانيمزيد

انطلاقة مهرجان السياحة الثاني بالجزيرة 17 ديسمبر

 

وزير السياحة يلتقي سفير أسبانيا بالسودان

 

كلمة الوزير في اليوم العالمي للسياحة

 

رفع العقوبات السياحية عن السودان

 
 
  • javascript slideshow
  • javascript slideshow
  • javascript slideshow
  • javascript slideshow
  • javascript slideshow
  • javascript slideshow

 

  خرائط

  فيديو

  تابعنا على الوسائط

  إستطلاع رأي

هل جربت سياحة الغوص بالبحر الأحمر؟

  نعم
  لا
  أفكر حاليا
   
 

  • javascript slideshow

  • javascript slideshow

  • javascript slideshow

  • javascript slideshow

 
   

جواذب سياحية

الشعاب المرجانية

من السمات الرائعة للبحر الاحمر , شعابه المرجانية والمرجان او بصورة ادق ، هياكل تلك الشعب . وهى عبارة عن حيوان , ويبلغ حجم محيطه عدة ملليمترات ويشبه بحقيبة لها ستة اذرع لحمايته وتسهيل حركته بواسطة الهيكل المكون من الحجر الجيرى وهذه الهياكل ذات شكل انبوبى وعادة ما يعيش المرجان فى مستعمرات جماعية يتراوح حجمها من بضعة سنتمترات الى عدة اميال وهناك بعض العناصر التى تسهم فى بناء الشعب منها ع

 

متحف السودان القومي
متحف السودان القومي في الخرطوم، السودان. يعتبر من أكبر المتاحف السودانية يقع علي شارع النيل جوار مبني قاعة الصداقة حيث يتجة المدخل الرئيسي له تجاه النيل الأزرق وقبل التقاء النيلين مباشرة. جري التجهيز لافتتاح هذا المبني منذ الستينات وتم افتتاح المتحف عام 1971م ويحتوى على جميع فترات الحضارة السودانية من العصور الحجرية وحتى الفترة الإسلامية مرورا بالآثار النوبية والمسيحية. التصميم المعمارى للمتحف

السياحة النيلية:النهر العظيم
اإن التنوع في المناخ واتساع الأراضي السودانية أتاح للبلاد ثروة من الحيوانات والطيور البرية، كما حباه الله بتنوع وتميز في مظاهره الجغرافية التي من أهمها نهر النيل بفروعه المختلفة. النيل وعلى مدى فترات التاريخ مدعاة للتأمل كظاهرة طبيعية اكتسب بعداً أسطورياً في تفكير الشعوب، إذ اعتبره الكثيرون نهراً من أنهار الجنة كما تعامل معه آخرون كإله تقدَّم له القرابين وتقام حوله الطقوس والصلوات في الأزمنة الغا

 

محمية الردوم

   

  مطبقات

     
     
   

   
 

 

 
 
 
 

كل الحقوق محفوظة لوزارة السياحة والآثار والحياة البرية 2015 ©       التصميم والدعم الفني  لمسة الهندسية